لماذا وإلى أين ؟

أعلام من الصحراء: اسْوَيْلَم الدليمي..عمدة مدينة الداخلة إبان الاستعمار الإسباني

يسر جريدة “آشكاين” الإلكترونية أن تضع بين يدي قرائها الأعزاء سلسلة رمضانية تمتح من عبق التاريخ المغربي وارتباطه بمكونه الصحراوي، وتصول و تجول بنا عبر امتداد هذا التاريخ، في الأثر الذي أحدثه قادة وشيوخ و أدباء وسياسيون وأعلام صحراويون في تراتبية هرم السياسة والثقافة المغربية، من خلال برنامجكم الرمضاني “أعلام من الصحراء”.

ولن تخضع سلسلة ” أعلام من الصحراء” لتعيير كرونولوجي معين، بقدر ما ستحتكم إلى إشعاع العَلَم المُراد تناولُ نفحاتٍ من سيرتِه و تسليطِ الضوء على أهم الجوانب منها، عبر شهادات حية لباحثين أو أقارب أو مهتمين، أو من خلال استقراء التاريخ  دون الخضوع لكرونولوجيا معينة في حكي مناقب شخصياتنا.

سنتطرق في حلقة اليوم من سلسلة “أعلام من الصحراء“، إلى شخصية تقلد عدة مناصب مؤثرة في تاريخ الصحراء المغربية، إنه اسويلم الدليمي.

اسويلم الدليمي

الولادة والمنشأ

هو اسويلم ولد عبد الله ولد أحمد إبراهيم، حسب ما روي عنه موسوعة “معلمة المغرب”، وهو  أحد الزعماء المعاصرين لقبيلة أولاد دليم بمنطقة وادي الذهب؛ وقد ولد سنة 1913 ميلادية بزوك جنوب شرق مدينة الداخلة.

تقلده للمناصب

وقد كان من شيوخ القبيلة أيام الاستعمار الإسباني؛ كما انتخب في شهر ماي سنة 1963 عمدة لمدينة الداخلة (alcaide de villa Cinersi)، وفي تلك السنة‏ ‏حصل على مقعد في البرلمان الإسباني (Cortes) حيث ظل عضوا فيه إلى حدود سنة 1975.

وفي سنة 1966 كان عضوا في الوفد الصحراوي الذي كونته إسبانيا للذهاب إلى نيويورك للدفاع عن الإدارة الإسبانية في الأمم المتحدة.

و بعد ذلك انتخب في سنة 1967 عضوا للجماعة الصحراوية المكونة من شيوخ القبائل، ووفي نونبر 1975 غادر الداخلة ليحضر اجتماع “الجماعة الصحراوية” المنعقد بتاريخ 28 نونبر 1975 بكلتة زمور.

بعد ذهب إلى موريتانيا وأصبح عضوا في حزب الشعب الموريتاني الحاكم في عهد الرئيس ولد داداه حيث اصبح نائبا بالبرلمان ممثلا للداخلة، إلا أنه بعد انقلاب 10 يوليوز 1978 على المختار ولد داداه، عاد اسويلم الدليمي إلى الصحراء وظل يعيش في مضارب البدو.

وفاته

توفي سنة 1996 حيث  ووري جثمانه الثرى بصحراء أم اكرين.

 

الحلقات السابقة:

أعلام من الصحراء: محمد المصطفى الحسناوي..شاعر من وادنون لقبه الموريتانيون بـ”متنبي الصحراء”

أعلامٌ من الصحراء: محمد العاقب الجكني ..عالم و مُقاوم استقبله السلطان مولاي حفيظ بحفاوة

أعلام من الصحراء: بوغنبور..من أشهر الأولياء الصالحين بالصحراء وسمى كولونيل استعماري ابنه باسمه

أعلام من الصحراء: البغدادي..ضابط في الجيش الفرنسي ولج القصر الملكي

أعلام من الصحراء: بوزاليم محمد..انطلق جيش التحرير من منزله لطرد الإسبان

أعلام من الصحراء: مبارك جوان..برقية مستعجلة تخرج جنرالا استعماريا شهيرا من منزله

أعلامٌ من الصحراء: الشيخ محمد الأغْظف..مدرسة قرآنية متنقلة و نائب خليفة السُّلطان بالصحراء

أعلام من الصحراء: الأمجد سيداتي..شاعرٌ قاوم الإستعمار الفرنسي بسوس و مات بسقوط طائرته

أعلام من الصحراء: أمغار سعيد..قائد واجه الاحتلال الفرنسي والإسباني بعد نجاته من التسمم

أعلام من الصحراء: البشير بن بابيت..قناص جيش التحرير بالساقية الحمراء

أعلامٌ من الصحراء: بوزيد ولد الرباني..قائدٌ أحْرقت فرنسا أرشيفَها قبل تسليمِه السُّلطة

أعلام من الصحراء: أبّا الشيخ..قائدٌ باع إبِلَهُ لتسليح المُقاومة و وشّحه الحسن الثاني بوسام فارس

أعلام من الصحراء: دحمان..القايد الذي احتضن منزله تأسيس جيش التحرير

أعلام من الصحراء: الباشا البيضاوي..شاعر طريف رافق السلطان مولاي حفيظ في سفره

أعلام من الصحراء: الخرشي..قائد استعصى على ضباط الاستعمار الفرنسي واستقله محمد الخامس

أعْــلام من الصحراء: الجُــماني..رئيسُ “الصحراء” الذي ارتدى سِلْهامَ الحـسن الثاني

أعْــلامٌ من الصحراء: محمد الشكّوطي..عَـيْـنُ المقاومة داخِل ثكنات الجيش الإسباني

أعلام من الصحراء: الداي ولد سيدي بابا.. موريتاني ترأس البرلمان المغربي

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد