لماذا وإلى أين ؟

أمزازي والدكالي: استنفدنا جميع سبل الحوار مع طلبة الطب وهذه اقتراحاتنا لهم


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة أنه تقرر، بعد استنفاذ جميع سبل الحوار مع ممثلي طلبة الطب، إجراء امتحانات الدورة الربيعية، وفق البرمجة الزمنية التي صادقت عليها الهياكل الجامعية لكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، ابتداء من يوم الاثنين 10 يونيو “،  وقد عملت الوزارتان، حسب البلاغ مشترك صادر عنهما ” على اتخاذ التدابير اللازمة من أجل ضمان حق جميع الطلبة في اجتيازها في أحسن الظروف كما أنهما لن تتوانيا في اتخاذ الإجراءات القانونية المعمول بها ضد أي شخص يقوم بعرقلة السير العادي لهذه الامتحانات”.

أوضحت الوزارتان أنه تغليبا منهما لمصلحة طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، التزمت الوزارتان بأجرأة 14 نقطة تم الاتفاق حولها مع ممثلي هؤلاء الطلبة.

وحسب بلاغ مشترك للوزارتين فإن النقاط التي تم الاتفاق حولها هي كالتالي:
1. إرساء امتحان وطني للتأهيل لا يختلف إجراؤه وتنظيمه عن الكيفية التي تجرى بها الامتحانات السريرية حاليا، ويتم تنظيمه على امتداد 3 دورات خلال السنة السابعة من التكوين بالنسبة لدبلوم دكتور في الطب، والسنة السادسة من التكوين بالنسبة لدبلوم دكتور في الصيدلة، وعند نهاية التداريب الاستشفائية بالنسبة لطلبة السنة السادسة من دكتور في طب الأسنان، وبالتالي لن يكون له أي تأثير على مباراتي الداخلية والإقامة بالنسبة لطلبة طب الأسنان؛

2. الرفع التدريجي من المناصب المخصصة للمباراة الخاصة بالأطباء الداخليين، علما بأن طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان العمومية هم المعنيون بهذه المباراة حسب هذا الإطار القانوني المنظم لها؛

3. حذف الميزة على مستوى دبلوم دكتور في الطب ودبلوم دكتور في الصيدلة ودبلوم دكتور في الأسنان، لتبقى الشهادة على ما كانت عليه سابقا؛

4. استفادة طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان من نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض الخاص بالطلبة على غرار باقي الطلبة؛

5. إشراك جميع المتدخلين، وعلى الخصوص ممثلي الأساتذة الباحثين وممثلي الطلبة لتسريع إخراج دفاتر الضوابط البيداغوجية الخاصة بنظام دراسات السلك الثالث مع الإشارة إلى أن نظام دراسات السلك الثالث المعمول به حاليا ما زال ساريا إلى غاية السنة الجامعية 2021 – 2022.

وأضاف بلاغ الزارتين أن بالنسبة لطلبة الطب، قد تم  تغيير المنشور رقم 48 م م ب الصادر بتاريخ 12 أكتوبر 2017 المتعلق بتدبير التداريب الخاصة بطلبة الطب المكلفين بمهام طبيب داخلي في الطب (السنة السابعة) بإشراك الطلبة وذلك قبل شهر شتنبر 2019″، وكذا ” الإعلان عن حصة التعيين في المراكز الاستشفائية داخل أجل أقصاه الأسبوع الثاني من شهر شتنبر مباشرة بعد التوصل باللوائح من كليات الطب والصيدلة وذلك في غضون الأسبوع الأول من شهر شتنبر من كل سنة، مع إحداث لجان جهوية تضم ممثلين عن كل من المديرية الجهوية لوزارة الصحة، والمركز الاستشفائي الجامعي، وكليات الطب والصيدلة، والطلبة، تناط بها مهمة اعتماد المراكز الاستشفائية المؤهلة لاستقبال طلبة السنة السابعة مع الأخذ بعين الاعتبار القدرة الاستيعابية لكل مركز تفاديا للاكتظاظ وضمانا لإجراء التداريب في أحسن الظروف”، الإضافة إلى “اشتراط توفر كليات الطب الخاصة والمحدثة في إطار الشراكة على مراكز استشفائية خاصة بها عند الترخيص لها من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي”.

وأبرز البلاغ نفسه أنهع بالنسبة لطلبة الصيدلة، فقد تم الاتفاق على” الرفع من مناصب الشغل المخصصة لحاملي دبلوم دكتور في الصيدلة”، و “استفادة طلبة الصيدلة خلال السنتين الخامسة والسادسة من التعويض عن المهام على غرار ما هو معمول به بالنسبة لطلبة السنتين السادسة والسابعة في الطب” و” أجرأة التداريب الاستشفائية للسنتين الخامسة والسادسة بالنسبة لدبلوم دكتور في الصيدلة”.

ـأما بالنسبة لطلبة طب الأسنان، يؤكد البلاغ أن تم الاتفاق على “الرفع من مناصب الشغل المخصصة لحاملي دبلوم دكتور في طب الأسنان”، مع “رصد ميزانية خاصة من طرف الكليات لرفع أعباء تكاليف اقتناء المواد والمعدات على الطلبة لإنجاز الأشغال التطبيقية والتداريب الاستشفائية”، و”استفادة طلبة السنة السادسة في طب الأسنان من التعويض عن المهام على غرار ما هو معمول به بالنسبة لطلبة السنة السابعة في الطب”.

وأكدت الوزارتين في بلاغهما أنه بخصوص النقطتين المتبقيتين، وهي مباراة الأطباء المقيمين، فقد عملت الوزارتان على تقديم الاقتراحات الآتية:
– التزام وزارة الصحة بالعمل على مواصلة الرفع من عدد المناصب المخصصة لمباراة الإقامة؛
– التزام وزارة الصحة بتنسيق مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بمراجعة المرسوم رقم 2.91.527 المتعلق بتنظيم المباراة الخاصة بالأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان المقيمين بما يضمن حقوق ومكتسبات طلبة كليات التكوين الطبي العمومي في ولوج تكوينات التخصص؛
– إحداث لجنة مكونة من مختلف المتدخلين بما فيهم ممثلي الأساتذة الباحثين والطلبة، تتولى مهمة دراسة الحيثيات المرتبطة بتعديل المرسوم رقم 2.91.527 السالف الذكر بما فيها دراسة إمكانية تحديد النسب ما لم يتعارض ذلك مع النصوص القانونية الجاري بها العمل؛
– حذف الشق المتعلق بمعدل النقاط المحصل عليها خلال سنوات التكوين السبعة من مكونات اختبارات المباراة.

. تفعيل السنة السادسة من طب الأسنان
إبرام شراكة مع الهيئة الوطنية لأطباء الأسنان وتوفير شروط تنفيذ مقتضيات دفتر الضوابط البيداغوجية الوطنية لدبلوم دكتور في طب الأسنان بما فيها أرضية التداريب الاستشفائية الخاصة بالسنة السادسة وكذا تقديم مضمون متكامل للتداريب في إطار هذه السنة.

 

6 تعليقات
  1. Nuri :

    السلام عليكم
    هل الطبيب والمعلم ووو…في المغرب طبيبا ومعلما لان كل واحد منهم احب المهنة لدالك درسها؟ انا شخصيا لااعقد هذا !!!!
    العامل الاقتصادي هو المعيار الوحيد لاختيارمهنة المستقبل, فمعدل الباكالورية و النجاح في المبارات وسيلة لغاية اقتصادية محضة ! فالميول الشخصي ليس له اي اهمية , فلهذا السبب ,في نظري, ينقص في مجتمعنا الضمير المهني والجودة في الاداء.
    فالطبيب طبيبا للغنا والمعلم معلما لانه لم يجد بديلا و …

    اضافة اود ايضاح لمذا بعض المدارس العليا او الكليات تشترط معدلات عليا في الباكالورية. ليس كما يضن البعض لان الشعبة صعبة …لابتاتا. في العالم باسره لما يكون عدد المقاعد (العرض) اقل من الطلب فيتم اللجوء الى رفع المعدل او مبارة او معا. خصوصا كليات الطب تكلف الدول اموالا باهضة فالمقاعد في العالم جد محدودة ! فمن الممكن جدا ان يصبح صاحب معدل 11 طبيبا ماهرا وذا خلق وممكن لصاحب معدل 17 ذا ميول تجاري ان يرسب في الطب او يتخرج من كلية الطب “Businessman”

  2. استاذ :

    جميع ما تدعيه الوزارتان هو عبارة عن تسويفات ( ستعمل سوف نعمل سنشرك….) لكن الطلبة و معهم كافة الشعب المغربي لا يتقون في الوعود الكادبة للسياسين و لنا العبرة في 2015حيث تم التوصل مع الطلبة الاطباء الى اتفاقية تم التوقيع عليها و لكن بمجرد استأنف الطلبة لدراستهم تنكرت الوزراتان لجميع ما اتفق عليه و النتيجة ها هي الان شبح سنة بيضاء فقدان التقة بين الطرفين فلو كانت الوزارة جادة فيما تقول لابتعدت عن اسلوب التخويف و الترهيب انما هؤولاء الطلبة هم رجال واعون لا يخيفهم الترهيب و لا الوعيد .

  3. الكسل :

    لو تقدموا لمبارة التخصص في الاضربات لنجحوا كلهن لا امل فهم لقد الفوا الكسل كل عام يستريحون لمدة 3 أشهر و امتحان واحد كل اسبوع لمدة شهر يتوقفون عن الدراسة شهران في السنة لتهيء الامتحانات انه التعليم المجاني

  4. حسن البوكيلي :

    لو كانوا فعلا من الطبقة المتوسطة لما أدوا شهريا حوالي 14 الف درهم في الشهر اضافة الى رسوم التسجيل وامتيازات الاقامة ؛ بل منهم من تنتظره عيادة او مصحات خاصة من ابائهم ؛ بل بأي حق يدرسون خمس سنوات بالمال ثم يلتحقون بالتعليم العالي العمومي وبشروط مختلفة ؛ فولوج كلية الطب العمومي يشترط معدل مابين 15 الى 16 لاجتياز المباراة فقط حيث يتم اختيار 4000 طالب من 12 الف طالب بحسب كل جهة ثم بعد اجتياز المباراة يتم قبول من 4000 الا 400 طالب فقط بمعنى ان اصحاب معدل 15 و 16 في البكالوريا يتم رفضهم بينما اقل منهم في المعدل يلجون الطب بالمال فهل هذا عدل ؟ بل من الظلم ان نجد هناك حالات بمعدل 10 و 12 في الباك يدرسون الطب بالمال ؛ وغيرهم بمعدلات 15 لم يسمح لهم لغياب المال .
    فأخلاقيا ودستوريا يجب ان يتابعوا دراساتهم بالمال لا ان يدخلوا كلية الطب العمومي من النوافد وبشروط.غير متساوية سواء في الامتحانات ونظام الدراسة والمقررات ونقط الامتحانات ؛ فالمشكلة التي وقعت فيها حكومة العدالة والتنمية وابناء واباء طلبة كليات الطب الخصوصي انهم غابت عنهم ولم يفكروا فيها الا بعد فوات الاوان بان التخرج من الكلية الخاصة غير معترف به ولانقاذكم ارادوا ادماجهم في منتصف الطريف بكليات الطب العمومي لكسب المصداقية وبطريقة جهنمية مبنية على الغش والوصولية والانتهازية فولوج كليات الطب العمومي لها معايير وشروط غير التي يسمح بها لولوج كليات الطب الخصوصي ؛ ولا اظن ان الذي يؤدي 14 الف درهم في الشهر ليس من الطبقة البورجوازية دون احتساب الكتب والنقل والاقامة ؛ فكفاكم تغليطا ومن اراد كلية الطب العمومي فليدخلها من الباب الواسع وبجدارة واستحقاق فالطب علم ومرتبط بمصير صحة الانسان وليس تجارة للبيع والشراء بالمال .
    ومن هذا المنبر لماذا لايسمح للطلبة المهندسين الذين يدرسون بالمال ولوج ابتداء من السنة الثالثة المدارس والمعاهد العليا العمومية للتخرج كمهندسين للدولة ؛ فهل ستقبلهم المدرسة المحمدية للمهندسين ؟ بالطبع لا ؛ لان شروط الولوج للمدارس العليا العمومية غير ممكنة ونفس الامر ينطبق على مدارس الاقسام التحضيرية العمومية ؟ لان معدلات الولوج تختلف مابين التعليم العالي العمومي والتعليم العالي الخصوصي بالمال .

    4
    4
  5. الواقع :

    هناك أكثر من 3000 طالب يدرسون بكليات الطب الخاصة آباؤهم من طبقة الوسطي يضحون بالغالي والنفيس من أجل تكوين ابناءهم مستوى الطلاب بها جيد حصلوا على البكلوريا بأكثر من 15/20 طالبة حصلت على اعلى نقطة بالبكلوريا سنة 2017 تدرس بالطب الخاص الاغياء الحقيقيون يدرسون بالخارج على البرلمان والحكومة أن لا يوضحوا بهذه الفءة أنهم أيضا مغاربة فلا تحرمهم من حقهم الدستوري وإلا يجب إغلاق الكليات الخاصة المعترف بها والتي من شأنها أجاد فرص للشغل لطلاب المضربون

    6
    3
  6. سناء :

    بالتوفيق لكل طلبة الطب و الاسنان المناضلين و المناضلات الاحرار و الحرائر تحية المجد و الصمود

    6
    4

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد