لماذا وإلى أين ؟

رويبح: لنتواضع  أسي أفتاتي و نصغي لتخلفنا

المحامي والناشط الحقوقي عزيز رويبح، على تصريح عبد العزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، الذي إعتبر فيه أن تدوينة علي العسري، برلماني البيجيدي، بشأن البلجيكيات المتطوعات بأحد دواوير تارودانت والتي إتهمهن بـ”العري والفاحشة”، قائلا: “لنتواضع  اسي افتاتي و نصغي لتخلفنا و انانيتنا نحن في حاجة الى دروس مكثفة و الى تعبئة شاملة في المدارس و الاحزاب و المؤسسات و الاحياء و المداشر”.

وأضاف رويبح، في تصريح لـ”آشكاين” أن  “معنى التضامن عن قرب و التطوع بفعالية و تواضع تماما  كما يفعل بعض  من الشبان المغاربة  في أماكن محدودة و كما يفعل البلجيكيات و الفرنسيات و الهلنديات  عندما يختاروننا لخوض تجربتهم في التطوع اقتناعا منهم أننا دولة أمنة و مجتمع مضياف ليس فيه برلمانيين و مؤسسات تقارب الطلبان ….في الدعاية للعنف و الكراهية”.

وأكد الناشط الحقوقي، على أن مثل موقف البرلماني العسري، لا ينبغي أن يمر بسهولة، لابد من مواجهته والتنديد به وتعرية حقيقة أهدافه و المبتغى الاساس من تمريره و تدوينه، لا تساهل مع كل كلمة تلغي التسامح و تدعوا للكراهية وتهدد الحق في الحياة أو الحق  في السلامة الجسدية للغير، لا يمكن التسلل من تحت عتبة حرية التعبير لهدم بيت القوانين و المؤسسات و مبادئ الدستور الحرية ليست تصريفا للقناعات فحسب كما جاء على لسان السيد افتاتي بل تصريف للكلمة بما يخدم القناعات التي لا  تشكل تهديدا لأمن الافراد و أمن الدولة و تحرض على الفتن و الكراهية والحقد مؤسف فلا تضامن فيما يضر الوطن ولا معنى أن نعود لتاريخ الاستعمار الفرنسي و الإسباني لنبرر او نعطي المشروعية لكلام خطير و مضلل و مؤثر في نفوس بعض المرضى النفسانيين و الحاقدين المتربصين بالكلمات و المواقف و الفرص لتقويض امن و تعايش مجتمعنا و احترامه للغير”.

ويرى رويبح أنه “خطير جدا أن يكون في المغرب و في قلب مؤسسة دستورية وهي البرلمان سياسي منتمي للحزب الحاكم و يقود الكثير من القرى و المدن و الجهات ، برلماني شاب متشبع بمبادئ الفكر المتطرف و حاقد  وناقم و محرض على النيل  من شابات ذنبهن  الوحيد أن مجتمعهن و مدارسهن و معاهدهن   وأسرهن تعلمهن  وتغرس فيهن قيمة التضامن والتآزر مع الغير بغض النظر عن ديانة أو ثقافة أو لون أو لغة هذا الغير او جغرافيته   فيقتطعون من عطلهم وراحتهم وعادات عيشهم ويتطوعون  لخدمة من يرونه في حاجة الى عقولهم و سواعدهم  و طراوة   شبابهم”.

وتابع المحامي أن “البرلماني اياه اخرج   للعلن و في حماسة ابعدته  عن كل تقية” واقية”  و انسته ما يمثله على مسرح حزبه و تنظيماته  من ادوار المسايرة و التعايش المغشوش لدرء شبهات الولاء للحزب ألعشيرة اكثر منه للوطن و ثوابثه فنطق اختصارا فجا نشازا   ببعض ما في احشائه من  غلو و نقص و كبث و احتقار للمرأة”.

    مواطن اوروبي
    09/08/2019
    00:48
    التعليق :

    يا عباد الله
    و مالكوم معى البلجيكيات

    البلجيكيات رهم ممصوقينش ليكم . و تيعيش ا حياتهم في المغرب .و نتما كل مرة تتهضروا عليهم . واش هما بعدا مصوقين لكم ؟
    راهم و الله ما مصوقين ليكم على حقاش عارفين راسهم راه تاوحد مامشا عندهم و هددهم او سبهم او شتمهم . خليوا عليكم البلجيكيات في التيقار و بعدوا منهم خليوهم في الامان .
    شوهتوا لهم . ركم انتما لي فيكم البيضة شاعلا. هما و آلله ما مصوقين لي كلامكم
    شفوا شي موضوع اخر هضروا فيه تيهم المواطن و بركا من ااهضرة الخاوية .
    خلوهم في الامان . ركم انتما لي يمكن اتسبوا ليهم شي مشكل بهذه الاخبار و التعاليق التافهة
    و شكرا لكم ان انهيتم هذا الموضوع لانكم شوهتو ا بهم انتم اكثر
    و تقبلوا تحياتي

    0
    0
    L obscurité ne chasse pas l obscurité ,seule la lumière peut faire cela /Rachid Samy
    09/08/2019
    08:16
    التعليق :

    ANTA AWALAN MACHI MOATINE OROBI KAMA SAMAYTA RASAK,

    ANTA LA TAFQAH MA YAJRI FI EIROPA WA FI
    AL ALALAM ALA MA YAKAA BISABAB HAD
    BARLAMANI MOTATARIF, TALIBANE, LADI
    BIKALAMIHI HATTAMA SORAT MAGHRIB WA
    MAGHARIBA.

    Sir tkammach o skout.

    0
    0
    L obscurité ne chasse pas l obscurité ,seule la lumière peut faire cela /Rachid Samy
    09/08/2019
    08:21
    التعليق :

    MERCI MONSIEUR ROUIBEH,

    JE TRADUIRAI IN SHA ALLAH EN FLAMAND
    VOTRE SAGE TEMOIGNAGE,
    POUR MES AMIS FLAMANDS.

    0
    0
    مغربي أصيل
    09/08/2019
    09:20
    التعليق :

    بالفعل يجب محاربة أمثال هؤلاء الدجالين، ويجب التصدي لهم، لكونهم أصل البلاء واصل المشكل الموجود في برامج التعليم والتربية، ويجب تنقية المقررات من النفحات والكلمات الحقودة على الغير باسم الدين أو اللون و يجب معاقبة أمثال هؤلاء الذين ينشرون الفتن ويقوضون أسس السياحة التي هي ركيزة مهمة لاقتصادنا

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد