لماذا وإلى أين ؟

اعتقال “يوتوبيرز” مغربيان بالمكسيك وهما يحاولان “لحريك” إلى أمريكا (فيديو وصور)

المحفوظ طالبي/متدرب

بعد سلسلة في من “الفيديوهات” التي كان يبثها شابان مغربيان منذ شهر نونبر من السنة الماضية، يشاركان من خلالها تجاربهما بين الحين والحين منذ حلولهما بـ”البرازيل”، انتهى بهما المطاف في “سجن” بالمكسيك، بعدما اعتقلتهما سلطات هذا الأخير عندما كانا يحاولان الهجرة سرا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وظهر شاب يسمى ” زهير بونو” في فيديو بثه على قناته بـ”اليوتوب” رفقة صديقه “حسن” وهو يطلب المساعدة، خصوصا من المغاربة المقيمين بالمكسيك، ولو في الإجراءات القانونية لمغادرة السجن؛ إذ قال : “بغينا شي واحد اللي يجي اشد لينا المحامي..ويخرجنا من هاذ المحنة اللي حنا فيها ؤصافي” .

وأوضح في ذات الفيديو أنهما محتجزان في مدينة تُسمى “ويستلا”، وسيتم ترحيلهما فيما بعد إلى مدينة أخرى تُسمى “تاباتولا”.

وأشار إلى أنه لا يعرف المدة المحتمل قضاءها داخل السجن.

وكان “زهير” قد عمم تدوينة، عبر حسابه بـ”الفيسبوك”، فور حلولهما بالمكسيك، يقول فيها : “كسرنا حواجز الدنيا وأثبتنا للعالم أجمع أن لا شيء مستحيل” وزاد “بالعزيمة والإرادة والكفاح كل شيء ممكن، ها نحن اليوم نتواجد في دولة المكسيك الغريقة اقتربنا من الحلم الذي عانينا وما زلنا نعاني من أجله”، في إشارة منه إلى اقتراب دخولهما إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وتابع : “نعم يا سادة لقد استطاع ابن شمال افريقيا، ابن المغرب أن يعبر عشرة بلدان متوجها نحو بلاد العم سام أو الحلم الأمريكي، ولم يتبقى إلا القليل ونكون قد أنهينا ما بدأناه” .

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد