لماذا وإلى أين ؟

لماذا تُرهب الحرية الفردية الذكور المغاربة والعرب؟


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

من خلال متابعة ومراقبة هذا الجدل حول الحرية الفردية في المغرب، لاحظت أن هذا الأمر وجد قبولا حسنا لدى النساء ومن ناحية أخرى فإنه يخيف الذكور المغاربة.

لماذا إذن هذه المعارضة الشرسة والرعب من رف الذكور؟ لن أقدّم هنا الأسباب الدينية أو السياسية (لا أهمية لها) ولكنني سأحاول الكشف عن الأسباب التي تروج في فكر الرجل المغربي وتسبب له العذاب النفسي والعنف ضد المرأة.

1- الحرية الفردية تساوي فقط الحرية الجنسية

يقيد الرجل المغربي الحرية الفردية في الحرية الجنسية للمرأة وحقها في الجسد لأن الذَّكر المغربي مهووس بالجنس ويرى المرأة كشيء جنسي فقط. وإذا تمتعت المرأة بحريتها الفردية من الناحية القانونية، يتخيل للذكر المغربي أنها سوف تقضي كل أيامها ولياليها في الفراش مع الرجال. وبعبارة واضحة، يتخيل له أنها ستصبح عاهرة بكل بلادة! وهذا ما يخيف الرجل لأنه لا يمتلك إمكانيات و قدرات المرأة.

و باختصار أقدم لكم عمق أعماق المخاوف الخيالية الذكورية كالتالي.

أ- أن يكون لها نفس الحرية التي يتمتع بها الرجل

في ثقافتنا المغربية يتمتع الرجل بالكثير من الحرية في الجسد ويدركها جيدا خصوصا على المستوى الجنسي. وبالتالي فهو يخشى أن تحصل المرأة على هذه الحرية وأن ترتكب جميع التجاوزات التي يرتكبها مثل خداع زوجته أو صديقته.

ب- العجز الجنسي للرجل

يدرك الرجل أنه عاجز جنسياً أمام المرأة التي تتجاوزه بكثير في هذا الصدد. وحتى الساعة لا زال الرجل يسيطر على المرأة ويقمعها ويجعل الحياة الجنسية من الطابوهات والدليل على هذا أن جميع النساء يرغبن في تعليم التربية الجنسية للأطفال على عكس الرجال. وإذا حصلت المرأة على الحق في الجسد سوف يتم الكشف عن العجز الجنسي للرجل في ضوء النهار ويخشى أن تبحث المرأة عن المتعة والرضاء الجنسي في مكان آخر.

ج- المرأة قادرة أكثر على الحصول على المتعة والرضا الجنسي

الرجل المغربي غير راض جنسياً لعدة أسباب ويجعل المرأة مسؤولة عن استيائه من أجل تمويه عجزه الجنسي وعدم إرضائها كما ينبغي. وإذا حصلت المرأة على حقها في الجسد، يمكنها إذاً أن تحصل على الرضا الجنسي بسهولة عدة مرات كما تشاء، وهو أمر مستحيل بالنسبة للرجل وهذا ما يرعبه في خياله.

2- الإنجاب بدون زواج

إذا حصلت المرأة على الحرية في الجسد، إلى جانب حريتها الجنسية، فسوف يمكن أن تنجب طفلاً دون الحاجة إلى الرجل أو الزواج ومن الواضح أن الرجل لا يمكنه أن ينجب طفلاً بمفرده.

3- سقوط المملكة الذكورية

حتى هذا الحين لا زال الرجل حر كالريح ويسيطر على المرأة من خلال حرمانها من حقوقها. ولكن إذا حصلت المرأة غداً على حريتها الفردية في الجسد فسوف تكون هي القادرة على التحكم في الرجل لأنها تمتلك الذكاء والقدرة على التحمل والجسد المرغوب فيه وبطبيعة الحال قوة الجنس.

4- الاستقلال المالي

لا تزال المرأة المغربية تحت رحمة زوجها وإخوانها ماديا ويُحظر عليها في معظم الأحيان مواصلة دراستها أو الحصول على وظيفة خارج المنزل. وإذا أصبح غداً للمرأة الحق في الجسد والحرية الفردية فسوف تتمتع بالسلطة ويمكنها أن تذهب بعيدًا وتشتغل وتصبح مستقلة مالياً. وبالإضافة إلى ذلك سوف لا تعود في حاجة إلى زوج لصيانتها ماديا وبإمكانها الحصول على أكبر عدد ممكن من الرجال إذا شاءت ذلك. وهذا ما يرعب خيال الذكور المغاربة.

5- المساواة بين الذكور والإناث حتميا

المساواة بين الجنسين غائبة تماماً في المغرب ولعدة أسباب اجتماعية وثقافية ودينية. وإذا حصلت المرأة على الحق في جسدها فإنها تصبح تهديدًا للذَّكر الذي سوف يكون مضطرا في إعادة النظر في قضية المساواة. وباختصار، إما المساواة بين الجنسين للبقاء موحدين أو الاستمرار في عدم المساواة والتي سوف تتحول يوما إلى التفرقة والدمار. ولهذا يتخيل الرجل أنه سوف لا يبقى له أي خيار لأن المساواة بين الجنسين سوف تفرض نفسها.

هذه بعض أسباب مخاوف ورعب الذكور المغاربة والعرب لرفض الحرية الفردية والحق في الجسد ولا شيء آخر.

*خبير في علم الإجتماع النفسي

*إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين وإنما تعبر عن رأي صاحبها حصرا.

    السوسي
    01/11/2019
    08:04
    التعليق :

    لان النساء اصلا هدا هو الهدف لمادا ركت على الجسد والاجهاض اليس هدا هو الجنس التي تفكر فيه بالطبع الرجل الفحل الدكر لا يقبل.
    لان بعد مرور هدا القانون والترخيص بالفاحشة ستاتي ابنتك وزوجتك واختك وربما امك بعشيقها الى المنزل وانت ياصاحب المنزل تدهب لتاتي لهم بالحلوى وتطرق باب الغرفة المغلق لتعكيهما الحلوة.ليس لدينا تقافة اسلامية والبعد على الدين.او ستجد كما قلت الدكور الاحرار في السجن وافراغها من المجرمين والمعتقلين بسبب الفساد.
    الان عقدت الصحافية قرانها هل سترضى بالخيانة الزوجية

    0
    3
    فوزي فوزي
    01/11/2019
    08:33
    التعليق :

    في رأيي المتواضع أرى أن الخبير المحترم قام بأبحاثه بجزيرة الواق واق. كأنه بعيد كل البعد عن القاعدة الشعبية و المتمثلة في أغلبية المجتمع .

    1
    3
    james
    01/11/2019
    09:51
    التعليق :

    الإنجاب بدون زواج:
    يمكن أن تنجب طفلاً دون الحاجة إلى الرجل أو الزواج ومن الواضح أن الرجل لا يمكنه أن ينجب طفلاً بمفرده
    سيدي العالم أرجوك أن تفسر لنا كيف لها أن تجب دون رجل من خلال الجماع مع كائن أخر مثلاً !!!

    1
    3
    عبد الحليم
    01/11/2019
    09:58
    التعليق :

    1 للحرية الفردية =الفساد علنا
    2 الإنجاب بدون زواج =تكاثر الإخوة دون معرفة بعضهم
    3 سقوط المملكة الذكورية >>> مر زمن طويل على سقوطها
    4 الاستقلال المالي >>> متحكم فيه من طرف سوق الشغل
    5 المساواة بين الجنسين >>>> لا يمكن لأن هناك اختلاف

    0
    3
    امازيغ
    01/11/2019
    11:08
    التعليق :

    المرجو من الاستاذ تطبيبق ما يخص الحرية الجنسية للمرأة حتى يتم الحدو حدوه عوض ان يغرف من كتب علم النفس!
    من اين للاستاذ بمعلومة:لاحظت أن هذا الأمر وجد قبولا حسنا لدى النساء ؟ هل اجريت استقصاءا ام فقط ملاحظة؟ وأين الأمانة العلمية مما ذكرت؟
    أن تنفي الجانب السياسي والديني… وتصفها بعدم الاهمية ،فهذا تجني على البحث العلمي،فأي دراسة اجتماعية تأخذ بعين الاعتبار محيط الدراسة وكل ماله صلة به! اللهم ان كان القصد الوصول لاستنتاجات بعينيها.
    جمعت الرجال في سلة واحدة كاننا في القرن18! الم تلاحظ ما طرأ من تغييرات جذرية على عقليتهم؟ام لا تريد ذلك حتى يستقيم تحليلك؟

    1
    2
      شهم
      01/11/2019
      15:49
      التعليق :

      صحيح ، الذكور في المغرب لا يرون المرآة الا جسدا للجنس والتعاليق هنا خير دليل..يشكون حتى في أمهاتهم.

      2
      0
    المختار
    01/11/2019
    11:56
    التعليق :

    للأسف لا اعرف كيف علم صاحبنا أن الرجال عاجزون جنسيا بالمقارنة مع النساء؟. …
    يبدو أن خبيرنا يعادي الذكورية في شقها الجنسي….

    0
    3

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد