لماذا وإلى أين ؟

مغاربة العالم في ضيافة مهرجان ينشد التنمية المحلية بتنغير

آشكاين/محمد دنيا

يحل ما يزيد عن 100 من مغاربة العالم من مختلف دول العالم بمدينة تنغير، في إطار فعاليات الدورة الثانية من مهرجان مغاربة العالم، المنظم من طرف جمعية جسور مغاربة العالم، أيام 3، 4 و5 غشت الجاري، تحت شعار “مغاربة العالم في خدمة التنمية المحلية”.

المهرجان الذي يهدف حسب المنظمين، إلى “التعريف بالمنطقة ومؤهلاتها وطاقاتها وكفاءاتها”، سيشهد عدد من اللقاءات والندوات العلمية التي تقارب المشاكل التي تواجه أبناء الجالية في بلدهم المغرب، ومناقشة إمكانية إسهام مغاربة العالم في الدفع بالتنمية المحلية بتنغير، بالإضافة لأنشطة موازية تهدف إلى تعميق إحساس حب الوطن في نفوس الجالية.

وقال رئيس جمعية جسور مغاربة العالم ومدير المهرجان؛ حميد السالمي، إن “هذه الدورة ستشهد تنظيم خيمة تسمى خيمة المهاجر، تسعى لخلق جسر التواصل مع مغاربة العالم، واستقبال شكاياتهم واقتراحاتهم وتطلعاتهم واهتماماتهم، وكذا طرح الإضافة التي يمكن أن يقدموها من أجل الدفع بعجلة التنمية المحلية”.

وأوضح السالمي؛ في تصريح لـ”آشكاين”، أن “ندوات المهرجان ستطرح المشاكل التي تعرقل التنمية المحلية، وسنعمل على إيصالها للمسؤولين محليا، وطنيا ودوليا”، مردفا أنه “سيتم فتح نقاش مع مختلف الجمعيات التنموية بتنغير؛ حول مواضيع تهدف إلى التنمية المحلية كالأراضي السلالية علي سبيل المثال”.

وتأسف مدير المهرجان، على “عدم تفاعل المؤسسات مع مبادرة تهدف للنتمية المحلية وإعطاء الكلمة لأبناء الجالية المغربية، من خلال عدم التفاعل بإيجابية مع المبادرة، عبر دعمها ماديا، وخاصة الجماعة الترابية لتنغير والمجلس الإقليمي ومجلس جهة درعة تافيلالت، في حين أسهمت شركات خاصة في تنظيم هذه الدورة”، وفق تعبير المتحدث.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد