لماذا وإلى أين ؟

الإتحاد يستنكر ضرب التوافقات وتعطيل الإرادة شعبية


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5662

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5663

آشكاين/ خالد التادلي

عبر المكتب السياسي للاتحاد الإشتراكي عن إستنكاره لـ”ضرب التوافقات الوطنية الكبرى،‮ ‬وتعطيل الإرادة شعبية معبر عنها،‮ ‬من خلال النقاش الوطني‮ ‬العام الذي‮ ‬رافق تدوين الدستور أو من خلال التصويت الشعبي‮ ‬عليه‮.

ونبه الإتحاد الإشتراكي، في بلاغ توصلت “ىشكاين” بنسخة منه، إلى أن التراجع عن افراغ‮ ‬المضمون العميق للمصالحة من تعبيره الجغرافي،‮ ‬او التشكيك في‮ ‬جدواه،‮ ‬قد‮ ‬يقودنا الى دورة من التراجعات لا‮ ‬يعرف مداها،‮ ‬وقد تأتي‮ ‬بما لا‮ ‬يتصوره اي‮ ‬كان من دعاة النكوص‮”، معتبرا ذلك بأنها ” ‬”مغامرة رجعية في‮ ‬المحصلة تصب الماء في‮ ‬طاحونة سحق المكتسبات”، وذلك في سياق حديثه عن ترسيم السنة الأمازيغية.

ودعا المصدر إلى “‬تفعيل ما تبقي‮ ‬من البناء الدستوري‮ ‬للهوية، وذلك من خلال‮ ‬تجسيد‮ ‬المجالس‮ ‬الدستورية والهيآت المتوافق عليها وطنيا ذات الصلة بالتعددية اللغوية‮ ‬أو التقدم على درب التفعيل الحي‮ ‬لترسيم اللغة الامازيغية‮ ‬واخراجها الى الوجود‮”، لأن المغربله القدرة على بلورة توافق وطني‮ ‬لغوي،‮ ‬وتحرير نفسه من أية أحادية لغوية قد تسجنه في‮ ‬منطق تناحري،‮ ‬يفوِّت عليه الانخراط في‮ ‬الافق الانساني‮ ‬التعددي‮ ‬والديموقراطي”‮.‬

وإعتبر الإتحاد أن “المعركة الوطنية ما زالت في‮ ‬أوجها من اجل تكريس هذه المكاسب‮ ‬،‮ ‬وتحصين المسيرة التعددية‮ ‬،‮ ‬وتأمين المصالحات الكبرى في‮ ‬الوطن من أي‮ ‬نكوص‮ ‬يتم تحت هذا الغطاء او ذاك”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد