لماذا وإلى أين ؟

رغم “الليلة السوداء”.. أمزازي يتجاهل ملف المتعاقدين في لقائه بالنقابيين (فيديو)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

تجاهل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العليمي، سعيد أمزازي، ملف الأساتذة المتعاقدين، خلال اللقاء الذي جمعه بالنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، يومه الاثنين 25 مارس الجاري.

فحسب ما علمته آشكاين، فإن أمزازي لم يطرح ملف “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليه المتعاقدين”، معتبر ا أنه قد قضي الأمر في هذا الملف، وهو اختيار استراتيجي للدولة في إطار الجهوية المتقدمة”.

وتعليقا على هذا الأمر قال عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم/ FNE ، “نعتبر أن عدم تناول الوزارة لهذا الملف، ناتج عن تعنت الحكومة وغياب الإرادة السياسة لحل الوضع، مما سيؤدي إلى تأزيمه أكثر، ويتماشى وسياسة الحكومة لضرب التعليم والمدرسة العموميين”.

وأضاف الإدريسي في تصريح لـ”آشكاين”، “نحن من جهتنا كنقابات تساءلنا عن مصير هذا الملف، وقلنا إنه كان من المفروض أن نأتي للاجتماع بوزرة المدرس لما لها من دلالة، لكن كنا سنأتي بها ملطخة بالدماء نتيجة التدخل الأمني الذي حدث صبيحة يوم 24 مارس ضد اعتصام المتعاقدين”.

واعتبر المتحدث أن “الحكومة تصر على أن الأمر مرتبط بالجهوية، ونحن لسنا ضد التوظيف الجهوي، فالأساتذة فوج 2014/2015 كان لهم توظيف جهوي، رغم خضوعهم للقانون الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية”.

يذكر أن السلطات الأمنية كانت قد استخدمت القوة العمومية لتفريق معتصم ليلي كانت تنظمه “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، ليلة السبت الأحد 24 مارس الجاري، مما خلف عدد من الإصابات المتفاوتة الخطورة”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد