منيب لماء العينين: المنافقون في الدرك الأسفل من النار (فيديو)

خرجت نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، عن صمتها وأعلنت موقفها المنتقد لكل من أمينة ماء العينين البرلمانية عن حزب العدالة و التنمية، ومحمد يتيم، وزير الشغل عن ذات الحزب.

وجاءت اانتقاد منيب، للقياديين على هامش اللقاء التواصلي الذي نظمه فرع حزبها بتطوان أمس الأربعاء 09 يناير الجاري، حيث أشارت إلى الضجة الإعلامية و التفاعل السياسي الذي واكبها من طرف البيجيدي، بسبب انتشار صور منسوبة لهما (يتيم و ماء العينين) بالعاصمة الفرنسية باريس.

وأشارت منيب، خلال مداخلتها إلى الفصام السياسي و الإيديولوجي الذي يعيشه حزب العدالة و التنمية، حيث قالت “الي تيقول عندو مرجعية دينية يلبس شرط فباريس، ويلبس هنا خنشة و يلبسها لعباد الله”، في إشارة إلى الصور التي نسبت لكل من أمينة ماء العينين و يتيم حين كان رفقة خطيبته بباريس.

وأعطت منيب، مثالا بجماعة الإخوان المسلمين حين ظهرت أول مرة بمصر، مؤكدة أنهم، ” ماستاطعوش ياخذوا السلطة من أيدي الحكام بالصراع المباشر معها، ولهذا اختاروا مدخل آخر باش ياخذوا الحكم من أيدي المتمسكين بها، ومن تم لجؤوا إلى فكر جديد سماوه أسلمة المجتمع”.تقول منيب.

وأضافت منيب أن، اللباس الذي يعتمده المتأسلمين في إشارة إلى من يجعلون من الدين إيديولوجية و مطية لمصالحهم، ماهو إلا “لوغو سياسي”، مشددة على احترامها لكل من يرغب في ارتداء الحجاب برغبته، وليس بالإجبار، مشيرة إلى ، “أن المنافقون راهم في الدرك الأسفل من النار”، على حد تعير منيب.

وجديربالذكر أن منيب وجهت سهامها اتجاه كل من ماء العينين التي سربت صورها مؤخراً وهي بلباس عصري بباريس، و كذلك إلى يتيم الذي اعتبرته تخلى عن الأخلاق “بمرافقة بنية عندها 18 عام فباريس”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد