لماذا وإلى أين ؟

خبير: الكلفة المالية وراء عزل 3339 موظفا شبحا

وصف عبد الحفيظ الزهري، باحث في العلوم السياسية، قرار عزل 3339 موظفا شبحا منذ سنة 2012 إلى سنة 2017، بسبب التغيب غير المشروع عن العمل في الإدارات العمومية، الذي كشف عنه الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بن عبد القادر، بأنه “قرار جريء وحكيم”.

وأردف الزهري، في تصريح لـ”آشكاين”، أن عزل 3339 موظفا شبحا أظهر الكلفة الثقيلة التي كانت تتحملها ميزانية الدولة نظرا لعدم أداء هذا العدد الكبير من الموظفيين لمهامهم”، معتبرا أن “طردهم يدخل في إطار الحكامة التي تحاول الحكومة تطبيقها مؤخرا، نظرا لإرتفاع الكلفة المالية في الوقت الذي تحتاج فيه الإدارة المغربية للمزيد من التحديث وكذا المزيد من المسؤولية والمحاسبة”.

ويرى المتحدث أن هناك عددا أكبر من العدد الذي أعلنه بنعبد القادر بخصوص الموظفيين الأشباح لأنه من الصعب جدا إحصاؤهم بسبب وجود تلاعبات الأطر التي لا تنجز مهامها”، داعيا الإدارة المغربية إلى تطوير نفسها بشكل أكبر، وذلك في اتجاه محاسبة على المردودية والعطاء”.

4 تعليقات
  1. عزيز :

    يجب محاكمتهم و استرداد الأموال ، و بدأ العمل على تقليص سيارات الدولة و تقنينها

  2. قيبو :

    اردو لفلوس اللي خداو، ضف الى ذلك محاسبة من تستروا كل هذه السنوات عن غيابهم…

  3. أسامة الوردي :

    لا نريد فقط العزل و الإعفاء من الوظيفة ،ولكن نريد محاسبتهم ومحاسبة كل من كان له يد في توظيفهم لكي يكونوا عبرتا لكل من سولت له نفسه التلاعب بأموال الشعب

  4. محمد :

    نريد محاكمة المتورطين اكلي السحت والمال الحرام،ثم محاكمة رؤساءهم في العمل الذين تستروا عليهم أي على لصوص المال العام ،لك الله يا وطني

    6
    2

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد