بالفيديو.. اليزمي يتهرب من أسئلة محرجة حول ناصر الزفزافي

وجد ادريس اليزمي “رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان”، نفسه أمام موقف محرج، بعد أن واجهه عدد من النشطاء المغاربة بأسئلة حول معتقل حراك الريف ناصر الزفزافي الذي يقضي ما يزيد عن 10 أشهر في الزنزانة الإنفرادية بسجن عكاشة بالدار البيضاء.

فعلى هامش تقديمه لعرض مختصر اليوم الثلاثاء 15 ماي الجاري، حول حقوق الإنسان بالمغرب، بدعوة من اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي، سأل أحد النشطاء ادريس اليزمي حول التدابير التي سيقوم بها المجلس، في قضية ناصر الزفزافي وما تعرض له من “تعذيب” على حد تعبيره.

اليزمي أمام هذا الموقف، لم يقدم أية إجابة واضحة إزاء هذا الموضوع، كما أنه ناشطا آخر طالبه بالتوضيح في الموضوع على اعتبار أن المجلس الذي يرأسه هو مؤسسة رسمية، الشيء الذي نفاه اليزمي، قائلا:”المجلس ليس مؤسسة رسمية”، ليرد عليه الناشط: “لكنكم تدافعون عن الرواية الرسمية”.

وحين طالبه الناشط الأول بالجواب، خاطبه اليزمي قائلا:” أن لديك وجهة نظرك ومن حقك أن تكون مناضلا”، وعندما خاطبه آخر قائلا: “لماذا لم تتحدثوا، خلال تقديمكم لعرضكم بالبرلمان الأوروبي عما تعرض له الزفزافي الذي قضى عشرة أشهر في زنزانة انفرادية”، رد اليزمي:” المجلس وكباقي المؤسسات الحقوقية المحترفة يتبع مسطرة، تتمثل في إعداد تقرير مفصل في نهاية الأمر”، مضيفا:” تحدثوا مع العائلات حتى يخبروكم بوضعية ناصر وباقي المعتقلين”.

وأمام هذا الموقف، ترك اليزمي النشطاء محاولا الإنصراف والتهرب من الحديث معهم بعد أن طالبوه بـ”احترام الدستور واحترام القانون”، متهمين إياه بـ”الهروب إلى الأمام”، حين دخل إلى مصعد مبنى البرلمان الأوروبي من أجل المغادرة.

728-90 pub

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.